Friday, 10 August 2012


01. Diskripsi Masalah
 Bagi warga Indonesia praktek   talqin mayit bukan merupakan perkara yang asing terutama di kalangan warga Nahdliyiin, namun walaupun talqin mayit sudah merupakan hal yang umum tapi masih saja maninggalkan beberapa kejanggalan seperti kejadian yang ada di salah satu desa, ada seseorang penghulu yang sedang mentalqin mayit sambil duduk di sisi timur kuburan, kemudian ada orang yang menyalahkannya dan mengatakan bahwa posisi yang benar bagi orang yang sedang mentalqin mayit adalah di sebelah barat kuburan sambil menghadap mayit.
(PP. Al-Falah Ploso  Kediri)
Pertanyaan
a. Apa dasar talqin mayit yang dilakukan di kuburan setelah mengubur mayit?
b. Di mana posisi yang paling benar bagi orang yang sedang mentalqin mayit ?
Jawaban
a. Sebagaimana yang disebutkan dalam kitab Fathul Muin dan yang lain. Dasarnya adalah al-Qur'an dan al-Hadits.
Ibarat :
Fathul Mu'in Jilid 2 hal. 158 Asnal Matholib Juz 4 hal. 343
Fatawi As-Subki Juz 2 hal. 277 Fatawi ar-Romli Juz 2 hal. 294
فتح المعين ج 2 ص 158
وأن يقف جماعة بعد الدفن عند القبر ساعة يسألون له التثبيت ويستغفرون له، و (تلقين بالغ، ولو شهيدا) كما اقتضاه إطلاقهم - خلافا للزركشي
فتاوى الرملي ج 2 ص 277
( سئل ) عن تلقين الميت هل هو سنة أو مكروه وهل هو قبل الدفن أو بعده ؟ ( فأجاب ) بأن تلقين الميت غير الطفل ونحوه سنة ويكون بعد دفنه وعبارة الشيخ نصر المقدسي إذا فرغ من دفنه يقف عند رأس قبره كما نقله النووي في أذكاره وأقره ويدل له خبر الصحيحين عن أنس { أن العبد إذا وضع في قبره وتولى عنه أصحابه أنه يسمع قرع نعالهم فإذا انصرفوا أتاه ما كان } الحديث فإذا أخر التلقين إلى ما بعد الإهالة كان أقرب إلى حالة سؤاله
فتاوى الرملي ج 2 ص 294
( سئل ) عن القعود عند تلقين الميت هل يستحب للملقن والحاضر أو لأحدهما أو يستحب القيام ؟ ( فأجاب ) بأنه يستحب القعود للملقن دون غيره لأنه أقرب إلى سماع الميت التلقين
أسنى المطالب ج 4 ص 343
( فرع يستحب ) لمن حضر دفن الميت أو عقبه ( أن يقف على القبر بعد الدفن ويستغفر ) الله ويدعو ( له ) { ؛ لأنه صلى الله عليه وسلم كان إذا فرغ من دفن الرجل يقف عليه ويقول استغفروا لأخيكم واسألوا الله له التثبيت فإنه الآن يسأل } رواه أبو داود وغيره بإسناد جيد كما في المجموع ولأن عمرو بن العاص قال حين حضرته الوفاة فإذا دفنتموني فشنوا علي التراب شنا ثم أقيموا حول قبري قدر ما تنحر جزور ويقسم لحمها حتى أستأنس بكم وأعلم ماذا أرجع به رسل ربي رواه مسلم وقوله شنوا روي بالمهملة وبالمعجمة قال في المجموع عن الأصحاب ويستحب أن يقرأ عنده شيء من القرآن ، وإن ختموا القرآن كان أفضل ( وأن يلقن الميت ) لقوله تعالى { وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين } وأحوج ما يكون العبد إلى التذكير في هذه الحالة ( بعد الدفن بالمأثور ) أي المنقول ، وهو كما في الأصل يا عبد الله بن أمة الله اذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، وأن الجنة حق ، وأن النار حق ، وأن البعث حق ، وأن الساعة آتية لا ريب فيها ، وأن الله يبعث من في القبور ، وأنك رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا وبالقرآن إماما وبالكعبة قبلة وبالمؤمنين إخوانا .رواه الطبراني بلفظ { إذا مات أحد من إخوانكم فسويتم التراب على قبره فليقم أحدكم على رأس قبره ليقل يا فلان بن فلانة فإنه يسمعه ولا يجيب ثم يقول يا فلان بن فلانة فإنه يستوي قاعدا ثم يقول يا فلان بن فلانة فإنه يقول أرشدنا رحمك الله ولكن لا تشعرون فليقل اذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا عبده ورسوله ، وأنك رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا وبالقرآن إماما فإن منكرا ونكيرا يأخذ كل واحد منهما بيد صاحبه ويقول انطلق بنا ما يقعدنا عند من لقن حجته فقال رجل يا رسول الله فإن لم يعرف أمه قال فلينسبه إلى أمه حواء يا فلان بن حواء } قال النووي : وهو ضعيف لكن أحاديث الفضائل يتسامح فيها عند أهل العلم وقد اعتضد هذا الحديث بشواهد من الأحاديث الصحيحة كحديث { اسألوا الله له التثبيت } ووصية عمرو بن العاص السابقة قال بعضهم وقوله صلى الله عليه وسلم { لقنوا موتاكم لا إله إلا الله } دليل عليه ؛ لأن حقيقة الميت من مات أما قبل الموت أي ، وهو ما جرى عليه الأصحاب كما مر فمجاز .وأنكر بعضهم قوله يا ابن أمة الله ؛ لأن المشهور أن الناس يدعون يوم القيامة بآبائهم كما نبه عليه البخاري في صحيحه وظاهر أن محله في غير المنفي وولد الزنا على أنه في المجموع خير فقال يقال يا فلان بن فلان أو يا عبد الله بن أمة الله وأبدل ما خرجت عليه بالعهد الذي خرجت عليه والشهادة المذكور بقوله شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأن محمدا عبده ورسوله والأمر قريب قال الزركشي قال صاحب الاستقصاء : ويسن إعادة التلقين ثلاثا قلت ، وهو قياس التلقين عند الموت . ا هـ .قال القمولي قال العلماء ولا يعارض التلقين قوله تعالى { وما أنت بمسمع من في القبور } وقوله { إنك لا تسمع الموتى } { ؛ لأنه صلى الله عليه وسلم نادى أهل القليب وأسمعهم وقال ما أنتم بأسمع منهم لكنهم لا يستطيعون جوابا } .{ وقال في الميت إنه ليسمع قرع نعالكم } ، وهذا يكون في وقت دون وقت ( وأن يقف ) عبارة الروضة نقلا عن الأصحاب ويقعد ( الملقن عند رأس القبر ) لوروده في الخبر السابق ؛ ولأنه أقرب إلى سماع الميت التلقين ينبغي أن يتولى التلقين أهل الدين والصلاح من أقربائه فإن لم يكونوا فمن غيرهم ذكره الأذرعي
b. Duduk di depan kepala mayyit sambil menghadap kewajahnya (duduk di sebelah barat)
Ibarat
As-Syarwani Juz 3 hal. 207 Mukhtashor Tasyyid al-Bunyan hal. 186
Bujairomi Khotib Juz 2 hal 311 Tuhfatul Muhtaj Juz 3 hal. 206-207
حواشي الشرواني - (ج 3 / ص 207)
(تلقين بالغ الخ) ويقعد الملقن عند رأس القبر مغني عبارة فتح المعين فيقعد رجل قباله وجهه ويقول يا عبد الله بن أمة الله الخ وعبارة النهاية ويقف الملقن عند رأس القبر وينبغي أن يتولاه أهل الدين والصلاح من أقاربه وإلا فمن غيرهم اهـــ
حاشية البجيرمي على الخطيب ج 2 ص 311
ويسن تلقين الميت المكلف بعد الدفن لحديث ورد فيه .قال في الروضة : والحديث وإن كان ضعيفا لكنه اعتضد بشواهد من الأحاديث الصحيحة ولم تزل الناس على العمل به من العصر الأول في زمن من يقتدي به ، ويقعد الملقن عند رأس القبر ، أما غير المكلف وهو الطفل ونحوه ممن لم يتقدمه تكليف فلا يسن تلقينه لأنه لا يفتن في قبره .
تحفة المحتاج ج 3 ص 206-207
( قوله وأمر به إلخ ) عبارة المغني وروى مسلم عن عمرو بن العاص أنه قال إذا دفنتموني فأقيموا بعد ذلك حول قبري ساعة قدر ما تنحر جزور ويفرق لحمها حتى أستأنس بكم إلخ ( قوله قدر ما ينحر إلخ ) متعلق بضمير به الراجع بالوقوف ( قوله ويستحب ) إلى قوله ولو شهيدا في النهاية والمغني ( قوله تلقين بالغ إلخ ) ويقعد الملقن عند رأس القبر مغني عبارة فتح العين فيقعد رجل قبالة وجهه ويقول يا عبد الله بن أمة الله إلخ وعبارة النهاية ويقف الملقن عند رأس القبر وينبغي أن يتولاه أهل الدين والصلاح من أقاربه وإلا فمن غيرهم ا هـ .

Reactions:

0 comments:

Post a Comment